نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الخميس، 8 أغسطس، 2013

الصف الثالث الثانوى اجتماع الباب الثانى| علم اجتماع - الباب الثانى| " التنشئة الاجتماعية "

اجتماع - الباب الثانى| " التنشئة الاجتماعية "


الدرس في شكل نص مقروء
اجتماع - الباب الثانى| " التنشئة الاجتماعية "
الموضوع الأول " التنشئة الاجتماعية "
تعمل التنشئة الاجتماعية على استمرارية المجتمع وتواصله وتحافظ على وحدته وتماسكه .
هي العملية التي يتم من خلالها نقل تراث المجتمع إلي أفراده ومن ثم تمكينهم من المشاركة في الحياة الاجتماعية .
فمن خلال هذه العملية يتحول الفرد من كائن بيولوجي إلي مواطن يمارس أدواراً متعددة اذا نظرنا الى سلوك الطفل الوليد سنجده لا يستطيع الأتصال بالأخرين أو المشى أو الجلوس ولكن تصدر عنه همهمات غير مفهومة الطفل يولد غير مزود بأنماط السلوك الأنسانى المتعارف عليها .
هنا يجب علينا:-
1-نعلمه كيف يعتمد على نفسه .
2-نعلمه قيم وعادات وتقاليد الجماعة .
فمن خلال هذه العملية يتحول الفرد من كائن بيولوجي إلي مواطن اجتماعى يمارس أدواراً متعددة .
اذا الخصائص البيولوجية لا تكفى لتكوين انسان اجتماعى .
ماذا يحدث إذا لم تتم عملية التنشئة الاجتماعية للطفل .
لن يتحول الإنسان من كائن بيولوجي إلي مواطن اجتماعي .
مثال : أطفال الغابة لم تمكنهم خصائصهم البيولوجية من اكتساب صفة الإنسانية بمعنى أنهم فشلوا في تنمية المهارات اللغوية والفكرية وغيرها وذلك نتيجة عزلتهم عن التفاعل الاجتماعي مع بني البشر .
- التنشئة الاجتماعية هي أداة المجتمع لتكوين مواطن صالح .
1-يتحول الفرد من كائن بيولوجي إلى مواطن يعرف حقوقه وواجباته .
2-يحترم أبناء مجتمعه وأبناء المجتمعات الأخرى .
3-يحترم أبناء دينه والأديان الأخرى .
4-يعــرف الوجبات المرتبطة بالدور الذي يلعبه .
5-يتعلـم القواعد الأخلاقية وأهمية الالتزام بها .
6-يــدرك أهمية المشاركة الاجتماعية في خدمة الآخرين
مؤسســـات التنشــئة الاجتمـــاعية
الفرد فى أى مجتمع هو أحد أعضاءأسرة وتلميذ فى مدرسة وعضو فى نادى وله أصدقاء ، ومن الطبيعى أن يتأثربكل هذه الجماعات فعملية التنشئة الاجتماعية هى محصلة كل هذه المؤسسات وعلى الرغم من أن كل هذه المؤسسات تتأثر بالأطار الثقافى العام فى المجتمع الا أن لكل منها طرقها وأساليبها .
تعد اللأسرة هى المؤسسة الأولى للتنشئة الاجتماعية:-
- للأسرة دور مهم في تنشئة الفرد" لأن الطفل يقضى فيها معظم وقته وحياته و تلعب دوراً مهماً في نقل تراث المجتمع إلى أبنائها وفى تكوينهم كمواطنين وتتم التنشئة الاجتماعية عبر مجموعة من الأساليب المباشرة وغير المباشرة مثل القدوة .
عملية التنشئة الاجتماعية عملية مستمرة طوال حياة الفرد
-عملية التنشئة الاجتماعية عملية مستمرة طوال حياة الفرد فالفرد يمارس عدة أدوار اجتماعية فهو طفل ثم تلميذ ثم طالب جامعي ثم آباء وأمهات ثم كبار.
وفي كل مرحلة علينا أن نتعلم مطالبها من أجل التكيف معها ونعدل من سلوكنا و قيمنا وعاداتنا ونجدد ونضيف ونطور باستمرار .
وهذه العملية المستمرة تدعم أسس المواطنة إذا تمسكت بالقيم الإيجابية وابتعدت عن القيم السلبية .
أســـاليب التنشــئة الاجتــــــماعية
الملاحظة والتقليد والمشاركة :-
فالطفل يتعلم أنماط السلوك من خلال ملاحظة الكبار وتقليدهم ،
مثال : يلاحظ الولد أباه عندما يصلى أو يقرأ
وتلاحظ البنت أمهما في عمل البيت ،وتوجه اللوم لدميتها بنفس الأسلوب الذى تتبعه الأم معها .
وعندما يكبر الطفل يكون قادر على المشاركة فى حياة الأسرة أو فى الحوارات والمناقشات وتكون لديه القدرة على التعبير عن مشاعره .
القــــدوة :
يمثل الأب و الأم والكبار في الأسرة قدوة للطفل فالسلوك الذي يقوم به الآباء يقتدى به الأبناء وبذلك ينقل الطفل كل تصرفات الأباء فهم مُثل عليا يحتذي بها.
الثواب والعقاب :
اسخدام الثواب والعقاب له أهمية كبيرة فى عملية التنشئة الاجتماعية فهو يساعد على تنمية سلوك مرغوب وتثبيط " اقتلاع " سلوك غير مرغوب .
الثواب يشمل عبارات الشكر ومشاعر الرضا والهدايا يحصل عليها الطفل عند قيامه بسلوك مستحسن من أجل تكراره والعكس في حالة العقاب .
الاستجابة لتساؤلات الطفل :-
الطفل بطبيعته محب للاستطلاع واكتشاف البيئة من حوله ويطرح الطفل عدداً لا نهائياً من الأسئلة تتعلق بالبيئة المحيطة أو الظواهر الطبيعية و الاجتماعية.
والأسرة هي مصدر المعلومات الأول للطفل ويجب عليها :
1-وضـــــع أسئلة الطفل موضع الجد .
2- تشـجيع الطفل على التساؤل والتفكير .
3- توفـــير وقت كافٍ للرد على تساؤلات الطفل .
المواقف المربية :-
هي مواقف تعلم غير مباشر للأبناء يتعمد الآباء والأمهات تصميم مواقف يقصدون منها غرس قيم واتجاهات وسلوكيات لدى الأطفال ، وهى مواقف تعلم مباشرة .
مثال : يهيئ الأب موقفا لتعليم ابنه قيمة الصدق فى الحياة .
تقوم الأم بتعليم ابنتها طريقة إعداد الطعام.
أنمـاط التنشئة الاجتمــاعية الخــاطئة
تضارب معاملة الطفل:
قد يعاقب الطفل على سلوك ثم لا يعاقب على نفس السلوك " استخدام أدوات المائدة .
وقد يختلف التوجيه الأخلاقي
** للطفل بين الأم والأب . الأسرة و وسائل الأعلام . المدرسة و الأسرة .
هذا يؤدى بالطفل إلى
** عدم الثقة في الكبار. وتناقض القيم. واضطراب النمو السوي .
التميز في المعاملة :
يحدث في بعض الأسر أن يتم تـميز الذكور عن الأناث أو الصغار عن الكبار .
هذا يؤدى إلى :
نمو مشاعر الحقد والغيرة والانتقام .
ضياع وقت المذاكرة في التفكير في سبب التميز .
القسوة والعنف في المعاملة :
يتمثل العقاب في الضرب " الإيذاء الجسدي " أو الإهانة " الإيذاء المعنوي " العنف مفيد لأنه يوجه الطفل لأخطائه لكن تكراره يؤدى إلى نتائج عكسية .
يؤدى بالطفل إلى أن القسوة تكون الأسلوب المفضل لديه فى التعامل مع الأخرين ويصبح الطفل أميل إلى السلوك العنيف .
الأسئــــــلة
س1:ما المقصود بالتنشئة الاجتماعية .
س2:ماذا يحدث إذا لم تتم عملية التنشئة الاجتماعية للطفل .
س3:علل صحة أو خطأ العبارة
أ- الاستجابة لتساؤلات الطفل من أساليب التنشئة الاجتماعية . ( )
ب-المواقف المربية هي مواقف تعلم غير مباشر للأبناء . ( )
جـ-التنشئة الاجتماعية هي أداة المجتمع لتكوين مواطن صالح ( )
د-الخصائص البيولوجية لا تكفى لتكوين انسان اجتماعى . ( )
هـ-تعد الأسرة هي المؤسسة الأولي للتنشئة الإجتماعية ( )
و- عملية التنشئة الإجتماعية تنتهي بمرحلة الشباب ( )
س4:للأسرة دور مهم في عملية التنشئة الاجتماعية " هل تؤيد اذكر مبرراتك "
س5:الملاحظة والتقليد والمشاركة من أساليب التنشئة الاجتماعية ( اشرح)
س6: الثواب والعقاب من أساليب " التنشئة الاجتماعية " هل تؤيد اذكر مبرراتك"
س7: القدوة من أساليب التنشئة الاجتماعية " هل تؤيد اذكر مبرراتك "
س8: عملية التنشئة الاجتماعية عملية مستمرة طوال حياة الفرد "عقب برأيك "
س9: الحماية الزائدة من أنماط التنشئة الاجتماعية الخاطئة "هل تؤيد اذكر مبرراتك"
س10: ما النتائج المترتبة علي : أ- الحماية الزائدة
ب- التمييز في المعاملة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق