نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الخميس، 8 أغسطس، 2013

الصف الثالث الثانوى اللغة العربية القصة اللغة العربية - قصة الأيام | أسرتى

اللغة العربية - قصة الأيام | أسرتى


الدرس في شكل نص مقروء
اللغة العربية - قصة الأيام | أسرتى
ملخص الفصل
كان الصبي يعيش في أسرة كبيرة تصل إلى ثلاثة عشر فرداً مع أب و أم ، وكان لديه مكانة خاصة و منزلة لا يعلم إن كانت تؤذيه أم تسعده ، فقد كان يجد من أبيه ليناً ورفقاً ومن أمه رحمة ورأفة ، وأحياناً كان يرى من أبيه وأمه إهمالاً وغلظة ، ومن إخوته الاحتياط في معاملته وكان هذا يضايقه.
 وقد اكتشف الصبي سبب هذه المعاملة بعد ذلك وعرف أن إخوته يكلفون بأشياء لا يكلف بها مما جعله يعيش في حزن صامت حتى علم الحقيقة أنه (أعمى) .
اللغويات
احتياط : تحفظ ، حيطة وحذر - الغلظة : الشدة والقسوة × لين ورحمة - الازْوِرار : الابتعاد - مشوباً : مختلطاً ، ممزوجاً - الازدراء : الاحتقار ، الاستخفاف × الاحترام ، التقدير - يلبـث : يستمـر - يُحْفِظه : يُغضبه × يرضيه - تحظرها عليه : تحرمها عليه وتمنعه منها × تبيحها - الحفيظة : ما يبقى في نفس الإنسان من الغيظ والغضب ج حفائظ.
س1 : ما ترتيب الصبي بين أبناء أبيه عامة وإخوته خاصة ؟ أو كم كان عدد أفراد أسرته ؟
كان سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه ، وخامس أحد عشر من أشقته (من الأب و الأم)
س2 : ما المكانة التي كان الصبي يحظى بها بين أفراد أسرته ؟
كان الصبي يحظى بمكانة خاصة على الرغم من ضخامة عدد أفراد الأسرة .
س3 : ما الذي كان يجده الصبي من كل أمه وأبيه وإخوته وأخواته في تعاملهم معه ؟
كان يجد من أمه رحمة ورأفة ، وأحياناً منها الإهمال والغلظة .
كان يجد من أبيه لينًا ورفقًا ، ثم يجد الإهمال أيضًا ، والازْوِرار (الابتعاد)
من وقت إلى وقت.
 كان يجد من إخوته وأخواته الاحتياط في معاملته مما كان يسبب له ضيقاً .
س4 : لماذا كان احتياط إخوته وأخواته يؤذيه ؟
لأنه كان يجد فيه شيئًا من الإشفاق مشوبًا بشيء من الازدراء (السخرية).
س5: لماذا كانت الأم تحظر (تمنع) على الطفل أشياء تأذن فيها لإخوته ؟
كانت تفعل ذلك خوفاً عليه ؛ لأنه كان لا يقدر أن يقوم بما كانوا يقومون به
وذلك لكف بصره .
س6: ما الذي استحالت (تحوّلت) إليه حفيظة الصبي في النهاية ؟ ولماذا ؟
استحالت إلي إلى حزن صامت عميق .
و ذلك عندما سمع إخوته يصفون ما لا علم له به ، فعلم أنهم يرون ما لا يرى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق