نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الخميس، 15 أغسطس، 2013

الصف الثالث الثانوى اللغة العربية القصة - قصة الأيام| بشرى صادقة

اللغة العربية - قصة الأيام| بشرى صادقة


الدرس في شكل نص مقروء
اللغة العربية - قصة الأيام| بشرى صادقة
ملخص الفصل
الأب يعد ابنه الصبي بالذهاب إلى القاهرة مع أخيه الأزهري ، وسمع الصبي هذا الكلام فلم يصدِّق ولم يكذّب ، ولكنه آثر أن ينتظر تصديق الأيام أو تكذيبها له.
فكثيرا ما قال له أبوه مثل هذا الكلام ، وكثيرا ما وعده أخوه الأزهري مثل هذا الوعد، ثم سافر الأزهري إلى القاهرة ، ولبث الصبي في المدينة يتردَّد بين البيت والكتَّاب والمحكمة .
الصبي يسافر بالفعل إلى القاهرة ، وذهب إلى الصلاة في الأزهر الشريف .
الصبي يريد أن يدرس الفقه والنحو والمنطق والتوحيد ، وليس دروس تجويد القرآن ودروس القراءات التي يتقنها .
الصبي يحضر مع شقيقه درساً في الفقه وكان سعيدا بالذهاب إلى حلقته والاستماع له فلقد كان شيخ الفقه معروفاً لأسرته وله مكانة في نفوسهم كبيرة .
اللغويات
آثر : فضّل ، مصدرها إيثار - قادراً : مستطيعاً × عاجزاً - تكلَّف الابتسام : تصنَّعه و تظاهر به - أرسل نفسه : تركها - طبيعة : سجية ، فطرة ج طَبَائِع - تجويد القرآن : تحسين نطقه - حاجة : عوز ج حوائج - حسبك : اسم فعل بمعنى يكفيك - التمست : طلبت - تختلف إليه : تتردد عليه وتتبعه - هوجاء : حمقاء طائشة ج هوج مذكرها أهوج - جلفة : فظة ، غليظة ، جافية - التيه : العجب ، الفخار - القُرْفُصَاء: أن يجلس الشخص ويلصق فخذيه ببطنه ويضم ساقيه بيديه.
س1 : بِمَ وعد الشيخ (الأب) ابنه ؟ ولماذا لم يكن الابن (طه) مصدقاً أو مكذّباً لهذا الكلام ؟
وعده بأن يرسله إلى القاهرة مع أخيه ، ويصبح مجاورًا(منتسباً للأزهر الشريف).
و لم يكن مصدقاً أو مكذّباً لهذا الكلام ؛ فكثيراً ما قال له أبوه مثل هذا الكلام ، وكثيرًا ما وعده أخوه الأزهري مثل هذا الوعد ، ثم سافر أخوه إلى القاهرة ، وبقي الصبي في المدينة يتردَّد بين البيت والكتَّاب والمحكمة ومجالس الشيوخ.
س2 : بماذا كان يحلم الشيخ (الأب) لابنه طه و أخيه ؟
كان يحلم أن يرى طه عالماً من علماء الأزهر ، وقد جلس إلى أحد أعمدته ومن حوله
حلقة واسعة من طلبة العلم .. أما الأخ فكان يتمنى أن يراه قاضياً .
س3 : ما الذي كان يحزن الصبي (طه) وهو يتأهب للسفر إلى الأزهر ؟
الذي كان يحزن الصبي هو تذكُّره لشقيقه الفقيد الذي توفي بداء الكوليرا .
س4 : لماذا عاد الصبي (طه) إلى حجرة أخيه خائب الظن ؟
لأنه لم يجد فرقاً بين ما سمعه في الأزهر وما تعلمه في القرية من تجويد القرآن
ودروس القراءات ؛ فالتجويد يتقنه ، وأما القراءات فليس في حاجة إليها.
س5 : ماذا أراد الصبي (طه) أن يدرس في أول سنة له في الأزهر ؟ و بمَ نصحه أخوه حينئذ ؟
أراد الصبي (طه) أن يدرس في أول سنة له في الأزهر الفقه والنحو والمنطق والتوحيد
وقد نصحه أخوه أن يدرس الفقه والنحو في أول سنة فقط .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق