نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الأحد، 18 أغسطس، 2013

الصف الثالث الثانوى التاريخ الباب الثامن| التاريخ - الباب الثامن| البناء السياسى

الصف الثالث الثانوى التاريخ الباب الثامن| التاريخالتاريخ - الباب الثامن| البناء السياسى
الدرس في شكل نص مقروء
التاريخ - الباب الثامن| البناء السياسى
البناء السياسي للدولة الحديثة في مصر
 السلطتان التنفيذية والتشريعية:
كان نظام الحكم في عهد محمد علي يقوم علي فكرة الحكم المطلق الفردي، ولم يكن هناك فصل بين السلطة التشريعية والتنفيذية،وأقام محمد علي عدة دواوين:
1- الديوان العالي:
أنشأه محمد علي للتشاور مع أعضائه في الشئون المتعلقة بالحكومة قبل الشروع في تنفيذها ولرئيسه سلطة واسعة في كافة شئون الحكومة.
2- الدواوين:
كونها محمد علي لكل فرع من فروع الحكومة ديوان شبيه بالوزارة مثل ديوان الحربية والبحرية والتجارة.
3- المجلس العالي:
تكوّن نتيجة لتوسع شئون الحكومة وتعدد مهامها كونه محمد علي عام 1834 ويماثل الآن مجلس الوزراء، ويتكون من نظار الدواوين ورؤساء المصالح و2 من العلماء و2 من التجار و 2 من الأعيان عن كل مديرية و 2 لشئون الحسابات.
4- مجلس المشورة ( الشوري )
 أقامه محمد علي عام 1829 من كبار الموظفين والعلماء والأعيان وهو أشبه بجمعية عمومية نيابة عن الأمة .
 ويتكون من 156 عضوا ( 33 من كبار الموظفين والعلماء – 24 من مأموري الأقاليم – 99 من كبار الأعيان ) سلطته استشارية في الإدارة والتعليم والأشغال العمومية.
 وفي عام 1837 أصدر محمد علي القانون الأساسي لتنظيم العلاقات بين الدواوين الحكومية واختصاصاتها.
5- في عام 1847 ألف ثلاثة مجالس جديدة هي :
 المجلس المخصوص:
للنظر في الشئون الكبري للحكومة وتشريع اللوائح والقوانين وإصدار التعليمات لجميع المصالح.
 المجلس العمومي – الجمعية العمومية
للنظر في شئون الحكومة التي تعرض علي كل منهما.
 عيوب ونقد نظام الحكم في عهد محمد علي:
لم تكن هذه المجالس نظاما دستوريا نيابيا بل هيئات تنفيذية لأوامر محمد علي في الحكم.
هذه المجالس تمكنه من تركيز السلطة في يده لتنفيذ المشروعات.
 وضع السلطتين في عهد خلفاء محمد علي:
1- استمر الحكم المطلق في عهد عباس وسعيد مع إهمال مجلس المشورة وانخفض عدد الدواوين إلي أربعة ( الخارجية – المالية – الداخلية – الحربية ) بعد أن كانت سبعة.
2- في عهد إسماعيل نتيجة ازدياد التدخل الأجنبي نتيجة الأزمة المالية أصبح الأجانب يقاسمونه شئون الحكم وتمثل ذلك في صندوق الدين والرقابة الثنائية والوزارة المختلطة ( الأوروبية )
3- يعد عصر إسماعيل امتدادا لعصور الحكم المطلق وكان مجلس النظار الذي أنشأه 1878م عبارة عن سلطة تنفيذية لما يقوله إسماعيل وكذلك الحال بالنسبة لمجلس شورى النواب 1866 فلم يكن أكثر من هيئة استشارية وليست تشريعية.
بم تفسر
يعتبر مجلس شورى النواب هيئة استشارية وليست تشريعية؟
إنشأه إسماعيل ليكون مجرد واجهة تضفي علي الحكم رونقا وبهاء وكان هيئة استشارية وليست تشريعية : للأسباب الآتية:
1- أن المجلس كان منحة من الحاكم ولم يكن حركة مطالبة جماهيرية.
2- حصر حق الترشيح في شرائح اجتماعية معينة من العمد والمشايخ وقليل من أصحاب المصالح التجارية والصناعية .
3- لم يكن للمتعلمين من غير الأعيان نصيب في عضويته .
التقسيم الإداري
1- كانت مصر مقسمة أيام الحكم العثماني إلي 16 إقليما.
2- قسم محمد علي البلاد إلي سبع مديريات ( محافظات ) متساوية المساحة علي كل منهما مدير.
3- قسم كل مديرية إلي مراكز علي كل مركز مأمور وينقسم كل مركز إلي أقسام يرأس كل قسم ناظر.
4- يضم كل قسم نواحي وقري على كل ناحية شيخ بلد أو عمدة ومعه الخولي والصراف والشاهد والمأذون.
5- كان العنصر التركي يتولي كل الوظائف الإدارية عدا وظيفة شيخ الناحية أو العمدة والوظائف المالية.
 وبعد معاهدة لندن 1840 بدأ المصريون يحلون محل الأتراك وقد بلغت نسبة المصريين في تولي وظيفة ناظر القسم في عهد سعيد 25% وبالتدريج تم تمصير جميع الوظائف عدا الجيش الذي ظلت الرتب الكبري فيه قاصرة علي الأتراك والشراكسة.
السلطة القضائية
1- لم يتغير النظام القضائي عما كان عليه أيام المماليك والحملة الفرنسية أيام مينو.
2- أضاف محمد علي للديوان العالي بعض الاختصاصات القضائية.
3- في عام 1842 أنشئت هيئة قضائية عرفت باسم جمعية الحقانية لمحاكمة كبار الموظفين كما أنشئت محكمة تجارية ( مجلس التجارة ) للنظر في المنازعات التجارية بين الأهالي والأجانب.
4- في عهد سعيد أصبحت جمعية الحقانية تسمي باسم مجلس الأحكام بمثابة هيئة استئناف عليا، ويتألف من 9 أعضاء و 2 من العلماء أحدهما للمذهب الحنفي والآخر للمذهب الشافعي.
5- استمرت المحاكم الشرعية تقوم بعملها فيما يخص الأحوال الشخصية والملكية بجانب محاكم الأقاليم للفصل في المسائل المدنية والتجارية.
6- أدي توافد الأجانب إلي إنشاء قومسيون مصر 1861 ويختص بالنظر في القضايا التي ترفع من الأجانب علي المصريين ما عدا العقارات والملكية
7- ثم توحدت المحاكم القنصلية فيما بعد في محكمة واحدة عرفت بالمحكمة المختلطة 1875.
بناء القوة العسكرية
أدرك محمد علي أهمية القوة العسكرية خاصة بعد حروبه مع الوهابيين 1811 وحاول بناء قوة عسكرية نظامية بدلا من الفرق العسكرية غير النظامية التي تضم عناصر مرتزقة ومتمردة ومختلطة وكانت هذه هي السمة العسكرية آنذاك .
كان الجيش هو محور سياسة محمد علي الإصلاحية وتحديث مرافق الدولة المختلفة أما باقي الإصلاحات فكانت تابعة للجيش – فمثلا كان إنشاء مدرسة للطب لإعداد أطباء الجيش وكان إنشاء المهندس خانة لإعداد خبراء في الصناعات المختلفة التي ترتبط بالجيش من سلاح وذخيرة .
وعلي هذا كان الجيش أداة لتقدم العمران في مصر بالإضافة إلي مهمته العسكرية .
تكوين الجيش المصري الحديث :
( 1 ) إعداد الضباط :
1- عام 1815م وذلك بتدريب فرقة من الجنود الألبان التي اشتركت في الحروب الوهابية .
ولكن المحاولة فشلت بسبب تمرد الفرقة وتآمرهم علي قتل محمد علي .
2- ظهرت المحاولة مرة ثانية عام 1820 حينما افتتح محمد علي مدرسة حربية في أسوان لتخريج ضباط عسكريين علي النظام الحديث واستعان بضباط معلمين وأوروبيين منهم الكولونيل سيف أحد ضباط جيش نابليون الذي اعتنق الإسلام وسمى باسم سليمان باشا الفرنساوي . واستعان بأبناء المماليك ليكوّن نواة للجيش المصري .
وقد اختار أسوان لإنشاء المدرسة الحربية للآتي :-
1- بعيدة عن جو المؤامرات في القاهرة .
2- تجنبا لإثارة الناس ضد قيام فرنسي بتنظيم الجيش .
** بعد ثلاث سنوات تكونت الهيئة الأولي من الضباط
( 2 ) إعداد الجنود ( التجنيد ):
قرر محمد علي في إعداد الجنود ما يلي :
- الابتعاد عن تجنيد الأتراك والأرناؤود لطبيعتهم المتمردة
- الابتعاد عن تجنيد المصريين تجنبا لاحتمال ثورتهم ضده .
- لجأ إلي فكرة تجنيد السودانيين غير أن تجربة تجنيد السودانيين انتهت بالفشل إذ مات معظمهم لعدم ملاءمة الجوّ لهم .
** قرر محمد علي الاعتماد علي المصريين وتمت التجربة بنجاح 1824م .
( 3 ) إحضار الخبراء الأجانب إلي مصر وإرسال البعثات التعليمية الحربية إلي أوروبا .
استقدم محمد علي من فرنسا طائفة من كبار الضباط الأوروبيين ليعاونوه في تنظيم الجيش ، كما أرسل عددا من الشبان إلى أوروبا لإتمام دروسهم الحربية وعندما عادوا إلى مصر حلوا محل المعلمين الأجانب في المدارس الحربية .
بناء الأسطول :
- بدأ ظهور البحرية المصرية أوائل عام 1811م عندما شرع محمد علي في الدخول في الحروب الوهابية وذلك لنقل الجنود إلى الحجاز عن طريق البحر الأحمر .
- قام بإنشاء ترسانة في بولاق ثم في الإسكندرية لصناعة السفن الحربية والتجارية فيما بعد .
- أنشأ محمد علي معسكرا لتعليم البحارة من الجنود الأعمال البحرية .
- أقام مستشفي بحرية ومدرسة بحرية علي ظهر إحدي السفن لإعداد ضباط البحرية .
- أرسل البعثات من الضباط البحريين إلى فرنسا وانجلترا لاتمام علومهم علي ظهر السفن الحربية الأوروبية .
مصانع الاسلحة والذخيرة
1- أنشأ محمد علي مصانع الأسلحة في مصر حتى يستغني عن استيراد السلاح من الخارج ولا يكون تحت رحمة الدول الأجنبية .
2- أقام ترسانه في القلعة لصنع الأسلحة وصب المدافع .
3- أنشأ مصنعين للبارود بجزيرة الروضة .
4- أقام القلاع مثل قلعة محمد علي وقلاع الإسكندرية ورشيد ودمياط وأصلح قلعة صلاح الدين .
القوة العسكرية في عهد خلفاء محمد علي
نتيجة لمعاهدة لندن 1840 وفرمان 1841 تقلص عدد الجيش والأسطول في عهد خلفاء محمد علي :
عباس : لم يهتم بالجيش وأدخل عددا كبيرا من الارناؤود في الجيش .
سعيد : جعل التجنيد إجباريا للجميع علي اختلاف الطبقات لذلك بدأ الناس يحبون الجندية ولا يعتبرونها نوعا من التفرقة الاجتماعية ، وحاول تقوية الأسطول لكن انجلترا طلبت من السلطان منعه .
إسماعيل : لم يتوقف عن الاهتمام بالقوة العسكرية كمظهر من مظاهر القوة الذاتية في عهده .
1- إرسال بعثة حربية من 15 عضوا من خيرة ضباط الجيش إلي فرنسا لاقتباس الخبرات اللازمة .
2- إحضار بعثة حربية فرنسية من الضباط لتنظيم المدارس الحربية المصرية .
3- تجديد الأسطول والمدرسة البحرية بالإسكندرية والحق بها ترسانة الاسكندرية وأنشا مدرسة بحرية جديدة .
4- أنشأ صحيفتين للشئون العسكرية هما جريدة أركان حرب الجيش المصري والجريدة العسكرية المصرية سنة 1873م لنشر الثقافة العسكرية وتثقيف عقول العسكريين .
5- الاهتمام بالأسطول التجاري وإنشاء شركة للملاحة التجارية ( الشركة العزيزية ) قامت بتنشيط حركة التجارة والموصلات البحرية مع دول أخري .
ملاحظة هامة :
يلاحظ ضعف الجيش المصري بشكل عام في أواخر عهد إسماعيل بسبب الأزمة المالية والتدخل الأجنبي حتى وقع الجيش تحت سيطرة الانجليز سنة 1882م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق