نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الثلاثاء، 15 مايو، 2012

أعضاء التدريس يفتحون النار على وزير التعليم العالى بعد تصريحاته بالشورى: لسنا تجار كتب أو دروس خصوصية.. ونطالب بزيادة المرتبات..وسنبدأ الاعتصام أمام “الشعب” الأحد المقبل.. ونؤيد الامتناع عن الامتحانات


فتح أعضاء هيئة التدريس النار، على الدكتور محمد النشار وزير التعليم العالى الجديد الذى تولى منصبه منذ أيام قليلة، وذلك بسبب تصريحاته أمس الأحد، بمجلس الشورى، والتى قال فيها “عضو هيئة التدريس صاحب الرؤية والرسالة اختفى من المنظومة الجامعية وعضو هيئة التدريس الآن عاوز عسكرى علشان يحركه ويوجهه وتحول إلى أستاذ صاحب كتاب يقوم بتغيير لون الغلاف ليبيعه”.
وأعلن مجلس إدارة مؤتمر 13 مارس، فى بيان مساء اليوم عن بدء الاعتصام بدءا من الأحد المقبل أمام مجلس الشعب، وأكدوا تأييدهم لأعضاء التدريس المضربين عن التدريس والامتحانات فى جامعة جنوب الوادى وجامعة المنوفية فرع السادات، وكلية العلوم جامعة أسيوط، وتأييد من سيعتصم بجامعة بنى سويف يوم الثلاثاء القادم، مطالبين بزيادة المرتبات زيادة فورية حقيقية غير مشروطة.
وقال البيان “يوماً بعد يوم يثبت الجميع عدم اهتمامهم بالجامعات المصرية، وأنها تأتى فى قاع الاهتمامات، وآن الأوان أن ينتبه الجميع أن التعليم العالى بمصر فى خطر، ولقد صبرنا على تغيير الوزراء الواحد تلو الآخر، ولم نجد مع كل وزير جديد إلا نفس الأسلوب الصادم ونفس السياسة”.
وأضاف البيان أنه مما زاد من هذا الخطر تلك التصريحات التى يدلى بها وزير التعليم العالى الجديد فى كل مكان فور تعيينه، وقالوا “لسنا تجار كتب، وليس المعيدين من رواد الدروس، أو كل أساتذة الجامعات أصحاب مشاريع، فإن كنت تعرف ذلك وأنت رئيس لجامعة حلوان ولم تتخذ قراراً بشأن هذه الحالات فكيف تتحدث عنها الآن، وإن كانت غير موجودة فكيف تتكلم عنها؟”.
كما شدد البيان على رفض أعضاء هيئة التدريس أى محاولة لإصدار أى قانون فى الفترة الحالية، والمطالبة بتعديل بعض المواد بالقانون الحالى على غرار السبع مواد التى تم تعديلها بقانون الشرطة.
وقال البيان “المواد المطلوب تعديلها بالقانون الحالى: جدول مرتبات غير مشروط، مطالب المعيدين والمدرسين المساعدين، والترقيات وضع أساتذة السبعين، انتخاب القيادات بناء على معايير قابلة للقياس، الرعاية الصحية والاجتماعية.



الدكتور محمد النشار وزير التعليم العالى الجديد



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق