نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الاثنين، 13 فبراير، 2012

بالصور.. تحركات بالجامعات للمطالبة بـ”محاكمة المتورطين فى مذبحة الألتراس”وتنحى “العسكرى”.. “المنصورة والمنيا” تصلى الغائب على أرواح الشهداء.. وتابوت رمزى ببورسعيد.. وانشقاق فى “بنى سويف” لرفض العصيان




لم تهدأ الحركة الثورية لطلاب الجامعات المصرية فى اليوم الثانى من الدعوة للعصيان المدنى، وبالرغم من “فشل” العصيان داخل عدد كبير من القطاعات الحكومية للدولة، إلا أن طلاب الجامعات خرجوا اليوم الأحد، للتعبير عن غضبهم لتتابع الأحداث المؤسفة التى تشهدها مصر فى الفترة الأخيرة، وآخرها “مذبحة بورسعيد”، والتى راح ضحيتها أكثر من 73 شهيدا وآلاف المصابين من جماهير مباراة المصرى والأهلى، وعبر الطلاب فى جامعات المنصورة والمنيا وكفر الشيخ وبورسعيد وبنى سويف وأسيوط عن رفضهم أداء المجلس العسكرى وإدارته لحكم البلاد فى الفترة الحالية ومطالبته بتسليم السلطة فورا، ومحاسبة المتورطين فى سقوط ضحايا أحداث بورسعيد، فى الوقت الذى عبر فيه آخرون رفضهم لسياسة الإضراب وشل حركة العمل داخل مصر والتى تتبناها بعض الحركات الثورية والسياسية، وشهدت جامعات أخرى إقامة صلاة الغائب على أرواح الضحايا.
فى جامعة المنصورة، تقدم الدكتور السيد عبد الخالق رئيس الجامعة صلاة الغائب على أرواح شهداء بور سعيد فى الصلاة التى حضرها اليوم أعضاء هيئة التدريس والطلاب فى ثانى أيام الدراسة بالجامعة، وذلك بمسجد أعضاء هيئة التدريس.
وقال عبد الخالق عقب الصلاة: “إن ما حدث يدمى قلوبنا جميعا ونحن كآباء نشعر بهول ما حدث فى الفترة الأخيرة من فقد الابن وفقد العزيز لذلك نرفض ما حدث أيا كانت انتماءات المنفذين، ونهيب بالمسئولين على كافة الأصعدة بأنه لابد من تحديد دقيق للجناة الآثمين الذين تسببوا فى فتنة تكاد تصيب الأمة بالكثير من المشاكل”.
ووضعت إدارة الجامعة لافتات على جميع مداخل الجامعة تنعى فيها شهداء بورسعيد وكتبوا عليها” :”تابعنا ببالغ الحزن والأسى الأحداث الأخيرة التى وقعت عقب انتهاء مباراة كرة القدم التى أقيمت بين فريقى النادى الأهلى والمصرى بمدينة بورسعيد يوم الأربعاء الماضى، وما واكبها من أحداث إجرامية أدت إلى استشهاد أكثر من سبعين شهيدا، ومئات المصابين من خيرة شباب مصر، وهذا مما تأباه الأخلاق الكريمة للمجتمع المصرى ويتنافى مع غاية الرياضة”.
وأعربت الجامعة عن حزنها الشديد لهذا الحدث الجلل وطالبت الجهات المختصة بسرعة تحديد المسئولية وإعلان أسماء المتسببين فى هذه الجريمة للرأى العام وسرعة محاسبتهم تحقيقا للعدل المنشود بين جميع أفراد المجتمع المصرى، وحفاظا على السلام الاجتماعى، وألغى طلاب الحركات الثورية المظاهرة التى دعوا لها أمس وكان من المقرر أن تنطلق من أمام كلية الطب إلا أنه لم يجتمع الطلاب فتم إلغاؤها.
ونظم طلاب جامعة بورسعيد ظهر اليوم الأحد مسيرة خرجت من كليتى الهندسة والتجارة تضم المئات يرفعون لافتات سوداء حزناً على شهداء المذبحة من كلية هندسة، ومعهد التمريض ببورسعيد، وطافت المسيرة شوارع مدينة بور فؤاد حتى نادى الجامعة يحملون تابوتا رمزيا وسط أعداد غفيرة من أعضاء هيئة التدريس وعمداء الكليات ورئيس الجامعة ونوابها وغيرهم من موظفى رعاية الشباب والطلاب.
وهتف جموع الطلاب بسقوط حكم العسكر والمطالبة بالقصاص العادل من قتلة الشهداء، ورددوا: “قول ماتخفش المجلس لازم يمشى، يا بلدنا ياوسية سرقوكى الحرامية، اقتلوا إخوتنا فى ماتش كورة والمشير هو المسئول”، كما أدى الطلاب صلاة الغائب على أرواح الشهداء ومن جانبهم استنكر الطلاب المؤامرة الدنيئة ضد شعب بورسعيد للنيل من ثورة يناير التى أسقطت رموز الحزب الوطنى المنحل.
وفى جامعة المنيا نظم اتحاد الطلاب مسيرة حاشدة بدأت من أمام البوابة الرئيسية للجامعة ثم تجولت المسيرة داخل الجامعة للتنديد بالأحداث الأخيرة ومطالبه المجلس العسكرى بالرحيل بينما كان اتحاد طلاب الجامعة أصدر بيانا أعلن فيه رفض اتحاد الطلاب العصيان المدنى ودعى الطلاب إلى الجد والعمل.
وأدى الطلاب المشاركون فى المسيرة صلاة الغائب على أرواح الشهداء التى شارك فيها ما يقرب من 1500 طالب وطالبة يتقدمهم رئيس الجامعة المنتخب وعمداء الكليات والوكلاء والعاملين.
فى نفس الوقت خرجت مسيرتان فى شارع طه حسين وأخرى فى شوارع المنيا وسوف تتجمع المسيرات فى ميدان بلاس وجميع المسيرات تحت شعار: “قول متخفشى العسكر لازم يمشى”.



كما شهدت جامعة بنى سويف انقسامات ومشادات كلامية حادة بين عدد من أعضاء اتحاد الطلاب وبعض الإداريين من قيادات الجامعة من جهة والمشاركين فى التظاهرة التى تدعو إلى تأييد العصيان المدنى والإضراب عن حضور المحاضرات بمختلف كليات الجامعة، وأعلن أعضاء الاتحاد تأييدهم لإنهاء حكم المجلس العسكرى وتسليم السلطة ضمن البرنامج الزمنى المتفق عليه بين المجلسين الاستشارى والعسكرى ومحاكمة قتلة المتظاهرين لكنهم يرفضون العصيان المدنى.
كان من المقرر ظهر اليوم مشاركة الدكتور أمين لطفى رئيس الجامعة ونوابه وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والإداريين بالجامعة فى مسيرة داخل الحرم الجامعى للإعلان عن رفضهم الإضراب والعصيان المدنى، ولكن المسيرة لم تنظم لقلة عدد المشاركين بينما نظم ما يقرب من 20 طالبا بالجامعة تظاهرة داخل حرم الجامعة لإعلان تأييدهم للعصيان المدنى ودعوة الطلاب لعدم دخول قاعات المحاضرات رافعين لافتات كتب عليها “طلاب أحرار هنكمل المشوار” “رئيس – استقرار – بسرعة بسرعة” مرددين هتافات: “أنا مش حاسس بالتغيير شالوا مبارك جابوا مشير”، و”يسقط حكم العسكر”، وعلل الطلاب المؤيدون للعصيان المدنى موقفهم بأنه أداة ضغط على المجلس العسكرى لتسليم السلطة.
وأكد محمد مصطفى رئيس اتحاد طلاب آداب بنى سويف، أن ما حدث من رئيس الاتحاد حسام الكومى وتصريحاته فى البيان الذى نشره عبر الفيس بوك وعبر خلاله عن أن اتحاد طلاب جامعة بنى سويف يؤيدون الإضراب العام لحين تحقيق المطالب لا يعبر إلا عن وجهة نظره الشخصية، وأضافا إن ذلك ما دعا 18من رؤساء وأعضاء اتحادات الطلاب بكليات الجامعة إلى عقد اجتماع حضره نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب الدكتور أحمد عبد الخالق تم خلاله إصدار بيان أهم ما تضمنه أن ما صدر فى بيان رئيس الاتحاد لا يعبر عن جموع الطلاب وأعضاء الاتحاد، وأيضا رفض أعضاء الاتحاد للدعوة إلى الإضراب أو العصيان المدنى داخل كليات الجامعة بالإضافة إلى أن حق التظاهر السلمى مكفول للطلاب دونما المساس بالمصلحة التعليمية.
وشهدت كلية التجارة بجامعة كفر الشيخ، مناوشات بين الطلاب الرافضين للتظاهر والطلاب الداعين له ورفع الطلاب الرافضين للعصيان المدنى لافتة كتب عليها “لا للعصيان المدنى” وحدث احتكاك بين الجانبين ثم توجه الداعين للعصيان المدنى والتظاهر لمبنى إدارة الجامعة حاملين لافتات مطالبة برحيل العسكر ورددوا شعارات معادية له مطالبين بحق الشهداء.
وفى أسيوط، أصدر نادى أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر بأسيوط بيانا يعلن فيه رفضه للعصيان المدنى أمس واليوم لعدم إثارة وتفشى الفوضى على حد قول البيان.
وطالب البيان كافة طوائف الشعب المصرى بمراعاة مصلحة الوطن فى ظل الظروف الاقتصادية التى تشهدها البلاد، مؤكدا على استمرار الثورة حتى تتحقق بكل الوسائل السلمية دون الإضرار بمصلحة بلدنا الحبيبة. وأن التغيير السلمى المنتظم الذى بدأ بانتخابات مجلس الشعب واستمرار هذا التغيير بإتمام انتخابات مجلس الشورى وانتخابات الرئاسة هو الطريق للإصلاح، كما طالب البيان بالقصاص لدم الشهداء الأبرار ومحاسبة كل متسبب فى هذه الأحداث الأخيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق