نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

السبت، 17 سبتمبر، 2011

فى بداية أول عام دراسى بعد الثورة.. إضراب "جزئى" للمعلمين بجنوب سيناء وفى 50 مدرسة بقنا.. وارتباك فى الإسكندرية والمنيا.. وهتافات فى مدارس الغربية تطالب بإقالة وزير التربية والتعليم

فى أول يوم دراسى بعد الثورة، بدأت تظهر على الساحة التعليمية عدة مشكلات جديدة أثارها المعلمون، للمطالبة ببعض حقوقهم، ونسى الجميع المشكلات المزمنة للتعليم، مثل الكتب الدراسية والمصروفات والمدارس التى تحتاج إلى ترميم وغيرها من المشكلات التى طالما عانت منها العملية التعليمية فى مصر، خاصة بالمحافظات.


واليوم استقبلت محافظة الغربية أول أيام العام الدراسى الجديد 2011/2012 وسط أجواء ساخنة، حيث أضرب المئات من المدرسين عن العمل ورفضوا ممارسة أعمالهم داخل الفصول وطالب البعض منهم الطلاب بالانصراف من المدرسة لنهاية الأسبوع الجارى.

وشهدت مدرسة الإصلاح الابتدائية بطنطا إضراب عدد كبير من المدرسين عن العمل، ورفضوا دخول الفصول لاستقبال التلاميذ فى أول أيام الدراسة، مما أدى إلى تكدس التلاميذ داخل فناء المدرسة، وأدى إلى قيام أولياء الأمور بالتوجه إلى المدرسة لأخذ أبنائهم.

وحدثت بعض المشادات بين أولياء الأمور والمدرسين لتوقفهم عن العمل، والذين أكدوا لهم أن ذلك من أجل الطلاب.

كما أضرب المدرسون بمدرسة طنطا الصناعية النسيجية عن العمل، والبالغ عددهم 350 مدرساً وامتنعوا عن ممارسة أعمالهم وقاموا بالهتاف بإقالة وزير التربية والتعليم.

كما شهدت مدارس محلة مرحوم الإعدادية وخالد بن الوليد بطنطا والسادات الإعدادية بقطور ومدرسة قطور الحديثة والمحلة الصناعية الميكانيكية وندفا الابتدائية والزبير بن العوام وعدد من مدارس مدينة سمنود نفس إضرابات المدرسين.

أكد المدرسون أن مطالبهم تنحصر فى ضرورة إقالة وزير التربية والتعليم وتحسين الأحوال المادية للمدرسين وتجريم الدروس الخصوصية وصرف حافز الإثابة 200%
وأكدوا استمرارهم فى الإضراب عن العمل لمدة أسبوع حتى يوم السبت القادم، وهددوا بتنظيم مظاهرة مليونية أمام مجلس الوزراء فى حالة عدم الاستجابة لمطالبهم.



وفى قنا، أضرب المدرسون 50 مدرسة، حيث نظمت بعض المدارس بالمحافظة إضراباً عن العمل مع تواجد المدرسين داخل المدارس، احتجاجاً على عدم تنفيذ مطالب المعلمين وتضامنا مع زملائهم من المعلمين المضربين بالقاهرة.

قام المعلمون بما يقرب من 50 مدرسة على مستوى المحافظة بمراكز "قفط ونقادة ودشنا والوقف" بالإضراب عن العمل، مع تواجدهم داخل المدارس وامتناعهم عن أداء عملهم بالمدارس، وذلك للمطالبة بحافز الـ200% بالإضافة إلى عدم اعتبار حافز مكافأة الامتحانات والكادر ضمن رصيد الحوافز، والارتباط الكامل بالمطالب الرئيسية للمعلمين بالقاهرة وجميع المحافظات.

من جانبه، نفى الخضرى على أحمد، وكيل وزارة التربية والتعليم، وجود إضراب من المدرسين على مستوى المحافظة، مؤكدا أنه ومحافظ قنا قاما بجولة بعدد من مدارس المحافظة، منها "مدرسة حسن العبادى" بمدينة الوقف والسيدة زينب والتحرير بمدينة قنا للاطمئنان على سير العملية التعليمية بالمحافظة، وأنهم أشرفوا على عملية تسليم الكتب للطلاب.

وعن أزمة مدرسة اللغات التجريبية بنجع حمادى، والتى واجهت أزمه من خلال عدم وجود فصول دراسية للطلبة فى المرحلة الابتدائية، قال "على" إنه قام بإصدار قرار بنقل موظفى الوحدة الحسابية بمدرسة الزراعة وتخصيص مكاتبهم للاستفادة منها كفصول للتلاميذ.

وفى نفس السياق، أعلنت معظم مدارس أسيوط إضرابها عن العمل اليوم بعد دعوة المدرسين للإضراب، خاصة بعد تصريحات وزير التربية، والتعليم التى وصفها المدرسون بالمعادية، والمتحدية لإرادة وطلبات المدرسين، والتى تصدرت طلباتهم حافز الإثابة الـ200%.

فوجئ أولياء الأمور صباح اليوم أثناء اصطحابهم لأبنائهم للمدارس بإضراب المعلمين عن العمل، وبدأ المعلمون اليوم طبيعيا وأدخلوا التلاميذ والطلاب فى الفصول ولكن دون دخول الفصول، أو القيام بتدريس الحصص، ولكن المدرسين فوجئوا ببعض ضباط الشرطة فى بعض المراكز قاموا بإنزال الطلاب والتلاميذ من الفصول وطلبوا منهم مغادرة الفصول وطلبوا من أولياء الأمور اصطحاب أبنائهم، وفى مدارس البدارى حاول رئيس مجلس مدينة البدارى إثناءهم عن الإضراب فقالوا له "شوف نظافة البلد وبعدين تعالى كلمنا".

كما شهدت مدارس أبنوب، وديروط، ومدينة أسيوط وأبو تيج، وصدفا والقوصية إضرابا عن العمل.

وفى مدرسة الخياط الثانوية بمدينة أسيوط، أضرب المدرسون عن دخول الفصول وجلسوا فى فناء المدرسة رافضين دخول الفصول لحين الاستجابة لمطالبهم.

وقال عبد الرحمن فوزى، رئيس ائتلاف معلمى أسيوط وأحد مدرسى مدرسة الخياط الثانوية بنات، إن الوزير يتجاهل مطالب المعلمين، بل يستحقرون من شأنهم، مطالبا باستعادة كرامة المعلم وتطبيق حافز الـ200% طبقا للقرار رقم 51 لسنة 2011 والذى ينص على صرف الحافز لجميع العاملين بالدولة دون استثناء وعودة الترقيات التى توقفت منذ عشر سنوات وإقالة وزير التربية والتعليم لما ظهر منه من سوء معاملة للمعلمين والاستهزاء بهم وتطهير إدارة أسيوط التعليمية والمديرية من الفاسدين.

وطالب عمرو فوزى، عضو اللجنة النقابية للمعلمين عن قسم ثان أسيوط ومدرس بمدرسة الإمام على، بسرعة عودة الترقيات مرة أخرى، حيث لم يتم الترقية، رغم تعدى المدد المحددة للدرجات وصرف حافز الماجستير للمعلم المساعد وتعيينهم بدون شروط، أسوة بمحافظة سوهاج واختيار مدير المدرسة بالانتخاب مثل الجامعة.

وفى سياق متصل، حاولت إدارة مدرسة الخياط الثانوية بنات منع محمود العسيرى مراسل الجمهورية وإيهاب عمر مراسل روزاليوسف من الدخول إلى المعتصمين وقاموا بالاتصال بوكيل الوزارة، والذى أعطى لهم تعليمات بعدم دخول الإعلام للمدرسة، بل قامت مديرة المدرسة بعد أن تركا المدرسة بالاتصال بنائب مأمور قسم أول لتحرير محضر تتهمهما فيه بأنهما تهجما على المدرسة على غير الحقيقة، وهو ما دعا المعتصمين إلى تكذيب المديرة أمام نائب المأمور، بل طلبوا الحماية لهم من بطش الإدارة وقدموا له مذكرة بمطالبهم، مؤكدين له أن إدارة المدرسة دخول الصحفيين لأداء عملهم، فيما غاب المحافظ ووكيل الوزارة عن الجولة المقررة صباح أول أيام، وهو ما اعتبره المعلمون هروبا من مواجهة المشكلة، وسادت حالة من الذعر والخوف بسبب غياب المدرسين عن الفصول، وهو ما تسبب فى فوضى ومشاجرات بين الطلاب فى ظل غياب الرقابة.

كما شهدت مدارس إدارة أبنوب التعليمية إضرابا فى عدد كبير من المدارس، منها مدرسة الناصرية ومدرسة أحمد حسن جعفر ومدرسة المعابدة الصباحية، وفى عدد من المدارس الثانوية والتجارية والفنية وهدد المدرسون باستمرار الإضراب فى حالة عدم الاستجابة لمطالبهم.


وفى محافظة الإسكندرية، يبدأ العام الدراسى الجديد وسط حالة من الارتباك لتستقبل 1877 مدرسة ما يقرب من 100 ألف طالب وطالبة على مستوى الإدارات التعليمية الست فى مختلف مراحل التعليم الأساسى، حيث شهدت المدارس حالة من الارتباك بسبب تأخر الإعلان عن التنسيق، خاصة رياض الأطفال، وكذلك الطلاب المنقولين من مرحلة لأخرى، نظرا لتغيب محمود العريمى وكيل وزارة التربية والتعليم الجديد بالإسكندرية، والذى أتى خلفاً لسعيد عمارة قبل بدء العام الدراسى بأسبوع واحد، لخوضه دورة تدريبية مدتها 20 يوماً تابعة لوزارة التربية والتعليم بالقاهرة.

وفى الوقت الذى قام فيه الدكتور أسامة الفولى – محافظ الإسكندرية ـ بزيارة مدرستى حمدى عاشور الإعدادية ومصطفى مشرفة الابتدائية بإدارة المنتزه التعليمية، كانت الإدارة قد سجلت أعلى معدلات النجاح فى إضراب المعلمين الذى شمل كافة الإدارات التعليمية، خاصة إدارة المنتزه وإدارة شرق وإدارة غرب التعليمية.

أكد محمد مبروك – أمين عام ائتلاف معلمى المنتزة –أن الإضراب بدأ فى عدد كبير من مدارس إدارة المنتزه ذات الكثافة الطلابية والمدرسية المرتفعة، حيث بدأ الإضراب فى مدرسة الرأس السوداء الثانوية الصناعية بنين، ومدرسة طارق بن زياد الإعدادية بنين، مؤكدا أن الإضراب قد شمل كافة الإدارات الست، إلا أنه أشار إلى أن الإضراب قد خفت حدته فى المرحلة الابتدائية وارتفعت فى الإعدادية والثانوية.

من جانبه، نفى سمير النيلى – مدير الشئون التنفيذية بمديرية التربية والتعليم – وجود منشور رسمى من المديرية بالإسكندرية بإغلاق بعض المدارس الإعدادية لمواجهة إضراب المعلمين، مؤكدا أنه تقرر اليوم بدء العام الدراسى الجديد بشكل طبيعى فى كافة المدارس التى تعمل بنظام الفترتين، على أن تبدأ المدارس التى تعمل بنظام الفترة الواحدة يوم الأحد.

وبرر النيلى تأجيل بدء العام الدراسى فى بعض المدارس الإعدادية للصف الثانى والثالث، والسماح للصف الأول الإعدادى فقط، على أنه إجراء طبيعى يحدث مع الطلاب المستجدين لتسكينهم فى أماكنهم فى اليوم الأول وتأجيل الصف الثانى والثالث إلى اليوم التالى لعدم حدوث ارتباك داخل المدرسة.

كما أكد النيلى على تأمين الجهاز الشرطى للمدارس تأمينا جيدا من خلال دوريات مخصصة للمدارس، مصاحبة لتواجد الجيش والشرطة العسكرية ولكن بشكل أقل كثافة من العام الدراسى الماضى، نظراً لتزايد التواجد الشرطة من مديرية أمن الإسكندرية على المدارس بالإسكندرية.

كما سادت حالة من الارتباك فى جميع مدارس محافظة المنيا، بسبب الدعوة للإضراب العام اليوم مما أوجد انقساما بين المعلمين، حيث رفض معلمو القرى الامتثال إلى دعوة الإضراب، مؤكدين أن مصلحة الطالب أولا قبل المطالب الشخصية، وأضافوا أن مطالبنا يمكننا التعبير عنها بأى وسيلة لا تضر بمصلحة التلاميذ، بينما امتثل بعض المعلمين فى مدارس كثيرة بالمحافظة إلى دعوة الإضراب ورفضوا دخول الفصول.
وأكد محمود وهدان، وكيل وزارة التربية والتعليم، أن المديرية ملتزمة بتعليمات الوزير وأنه فى حالة إضراب البعض ورفضهم دخول الفصول تتحول الحصة إلى أنشطة مدرسية سواء رياضية أو فنية أو ثقافية، مطالباً جميع المعلمين بالنظر إلى الظروف التى تمر بها البلاد وتأجيل المطالب الفئوية حتى يعود الاقتصاد المصرى ويتماسك من جديد.

فى الوقت نفسه، شهدت بعض مدارس المحافظة ارتباكاً أثناء طابور الصباح، الذى خلا من تحية العلم أو الموسيقى أثناء تحرك التلاميذ إلى فصولهم، بينما تحولت بعض المدارس إلى يوم رياضى وتجمع للطلبة فى فناء المدرسة، بسبب إضراب أكثر من نصف المعلمين عن العمل.

من ناحية أخرى، ظهرت من جديد اللجان الشعبية التى كونها الشباب المنتمون إلى جميع التيارات والائتلافات لمواجهة البلطجية والانفلات الأمنى الذى تشهده بعض المدارس، خاصة المشتركة بين البنين والبنات، خاصة المدارس الفنية التى تشهد تحرشات خارجها كما قام الأمن بعمل دوريات على المدارس، خاصة النائية استجابة لمطالب مجالس الأمناء الذين أكدوا على ضرورة مواجهة الظواهر التى تحتاج إلى رقابة حقيقية، فالمشاجرات التى تقع يوما تحتاج إلى تواجد أمنى.

بينما أكد عدد من أولياء الأمور الذين اصطحبوا أبناءهم فى الصباح الباكر وتجمعوا أمام المدارس، أن حالة المدارس كانت تتطلب نظرة أكبر من ذلك، كما أن تكدس الفصول مازال عقبة أمام استيعاب الطلاب وقدرتهم على التحصيل، مطالبين المعلمين بالنظر إلى حالة أولياء الأمور الاقتصادية وطالبوهم بالعودة إلى العمل والتوقف عن الإضراب، كما شهدت بعض المدارس تواجداً كثيفاً من أولياء الأمور للمطالبة بإيجاد حلول للمدارس التى تم ضمها على مدارس أخرى، والتى تسببت فى زيادة تكدس التلاميذ إلى 60 طالباً، وطالبوا بتدخل سريع للمسئولين.

يذكر أن المديرية كانت استعدت لدخول العام الدراسى بدخول 29 مدرسة جديدة، إضافة إلى 2500 مدرسة استقبلت مليون طالب فى اليوم الأول للدراسة، إلى جانب اللجان المرورية على المدارس، والتى تضم مديرى الإدارات وموجهى العموم.

من ناحية أخرى، قام اللواء سراج الدين الروبى، محافظ المنيا، بجولة على مدارس مدينة المنيا، حيث قرر المحافظ خلال زيارته لمدرسة الثانوية الجديدة بنات، إعادة تحية العلم بعد استبدال العلم القديم بآخر جديد، بعد ملاحظة وجود بعض الأتربة عليه، وشدد المحافظ على وكيل مديرية التربية والتعليم بضرورة استبدال كافة الأعلام القديمة من فوق المدارس بأعلام جديدة، لما يمثل هذا العلم من رمز وهيبة للدولة، جاء ذلك خلال الجولة التى قام بها المحافظ على مدارس مدينة المنيا.

كما شدد المحافظ على ضرورة الانتهاء خلال اليوم الأول من تسليم كافة الكتب المدرسية للطلاب دون الربط بين تسليمها ودفع المصروفات والعمل على انتظام العملية التعليمية وتسجيل غياب الطلاب ووضع جداول الحصص وكشوف أسماء الطلاب بكل فصل وكلف المحافظ مديرى الإدارات التعليمية بالتنسيق مع مديرية الشباب والرياضة بوضع خطة لممارسة الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والاهتمام بالألعاب الفردية وألعاب القوى وتقديم تقارير عن العناصر الموهوبة والنابغين منهم لتقديم كافة أشكال الرعاية والدعم لهم.

كما أشار المحافظ إلى أنه سيتم رصد جائزة مالية بحد أدنى 5 آلاف جنيه لأفضل مدرسة على مستوى المحافظة من حيث مستوى النظافة، إضافة إلى ألف جنيه لكل مدرسة على مستوى كل إدارة تعليمية، مشيرا إلى أن الجولات المفاجئة للمدارس مستمرة لاكتشاف أى خلل فورا وسيتم العمل بمبدأ الثواب والعقاب مع كل مسئول طبقا لدرجة إنجازه.

وفى محافظة جنوب سيناء، نظم مئات المدرسين إضرابا عاما عن العمل، وقاموا بتنظيم وقفة احتجاجية أمام ديوان عام مديرية التربية والتعليم، ورفض مدرسو مدرسة نجيب محفوظ، التى تعمل الدراسة بها اليوم السبت، لأنها فترتان، دخول الفصول وقاموا بالتوقيع فى دفاتر الحضور والانصراف، ثم توجهوا إلى ديوان المديرية بعد أن رفضوا دخول الفصول، احتجاجا على عدم صرف حافز الإثابة كاملا مثل باقى المديريات الخدمية واحتساب مكافأة الامتحانات ضمن نسبة حافز الـ200%، وقد انضم إليهم مئات المعلمين وأكدوا أن غدا الأحد لن يدخل المدرسون الفصول وسيقومون بالتوقيع فى الدفاتر فقط، حتى يتم الإستجابة لطلباتهم ورود شعارات "عاوزين وزير مننا عايش مشاكلنا وهمنا".

فى أول يوم دراسى بمحافظة البحر الأحمر، انتظم طلاب المعاهد الأزهرية، فى 34 معهداً ما بين ابتدائى وإعدادى وثانوى، تضم 3800 طالب، بينما ينتظم أطفال الروضة فى فصول رياض الأطفال بعد أسبوعين.

وقام الشيخ عبد الجليل يونس حسن، مدير عام الامتحانات، بجولة ميدانية بين معاهد الغردقة لتفقدها والاطمئنان على انتظام الطلاب والمدرسين والتزامهم فى اليوم الأول، وذلك نظراً لغياب مدير عام المنطقة الشيخ أحمد توفيق لسفره إلى إسنا لتشييع جثمان شقيقه الذى توفى صباح اليوم.

وفى نفس السياق، لم تشهد المعاهد الأزهرية أى تكدثات نظرا لإنشاء فصول جديدة بأغلب المعاهد، خاصة فى المرحلة الابتدائية، بينما يتم صرف 3 جنيهات يوميا (مصروف جيب) لطلاب المعاهد الأزهرية فى الشلاتين وحلايب وأبو رماد جنوب المحافظة.

وقام أولياء أمور تلاميذ المرحلة الابتدائية باصطحاب أبنائهم حتى دخولهم إلى فناء المعاهد، وظلوا ينتظرونهم حتى انتهاء طابور الصباح وانصرافهم إلى فصولهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق