نتيجة امتحانات 2011 Headline Animator

sharing

الخميس، 11 أكتوبر، 2012

تعطيل الدراسة بـ5 مدارس فى البحيرة بسبب وفاة مدرستين غرقاً


تعطيل الدراسة بـ5 مدارس فى البحيرة بسبب وفاة مدرستين غرقاً

صورة ارشيفية
عطل أمس مدرسو وإداريو وتلاميذ وطلاب مدارس التعاون الابتدائية والإعدادية والعباسى الابتدائية والإعدادية والثانوية الصناعية بمنطقة العباسى التابعة لقرية الوفائية مركز الدلنجات بالبحيرة الدراسة، تعبيراً عن غضبهم وحزنهم لوفاة مدرستين بمدرسة التعاون الابتدائية أمس الأول بعد غرقهما فى مياه ترعة النوبارية، حينما انزلقت السيارة نصف النقل التى كانتا تستقلانها وسقطت فى مياه الترعة أثناء محاولة السائق الصعود على معدية العباسى للعبور إلى الجانب الآخر من الترعة.
وتسود تلاميذ ومديرى ومدرسى وإداريى المدارس الخمس حالة من الحزن العميق بعد وفاة سهام عرفات حامد وشيماء نضارة زايد، المدرستين بمدرسة التعاون الابتدائية، وطالبوا الجهاز التنفيذى بالدلنجات ومحافظة البحيرة بالإسراع فى إنهاء أعمال ترميم وتطوير كوبرى «الفار»، الذى يربط بين قرى مركز الدلنجات وقرى مركز بدر على ترعة النوبارية.
وقال صبحى دياب، مدير مدرسة التعاون الابتدائية: إن التلاميذ والمدرسين والإداريين أصروا على تعطيل الدراسة حداداً على وفاة المدرستين اللتين كانتا من أخلص وأفضل العناصر بالمدرسة، مشيراً إلى أن وفاتهما تركت تأثيراً عميقاً فى نفوس الجميع بالمدرسة وبجميع مدارس المنطقة التى عطلت الدراسة حزنا على وفاتهما، وتعبيراً عن رفض استمرار تلك المأساة التى تحدث بصورة شبه يومية بسبب معدية العباسى التى يضطر المدرسون والتلاميذ إلى استخدامها بسبب توقف الكوبرى الذى يتم ترميمه منذ سنوات دون أن ينتهى العمل به.
وأضاف عبداللطيف حمزة، مدرس أول بمدرسة العباسى الإعدادية: «عطلنا الدراسة بهذه المدارس حتى يتم وضع حد للمأساة التى تشهدها المنطقة باستمرار، بسبب توقف العمل بكوبرى الفار، وهو ما يضطرنا إلى استخدام معدية العباسى على ترعة النوبارية للعبور إلى الجانب الآخر من الترعة ذهابا وإيابا من وإلى هذه المدارس، مما يشكل خطورة بالغة على حياتنا، خاصة التلاميذ والطلاب الذين يعبرون هذه المعدية يومياً».
وتحدثت شيماء شيحة، مدرسة، بصعوبة؛ لحزنها الشديد على وفاة زميلتيها وغرقهما، مطالبة بضرورة تكريمهما بالشكل اللائق بهما، والإسراع فى إنهاء أعمال ترميم وتطوير كوبرى الفار، الذى يعد المتنفس الوحيد والأساسى للمنطقة والذى يربط بين مركزى الدلنجات وبدر، ويمر عليه يومياً عمالة كثيفة وطلاب بالآلاف وهو ما يفرض ضرورة سرعة إنهاء العمل به.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق